بالصور هذه الطفلة وُلدت مغطاة بمئات الوحمات.. شاهدوا كيف أصبحت عند عمر ال 19


كل طفل يولد ولديه ما يمزه عن الاطفال سواء بالشكل او الحجم ولكن هذه الفتاه وضعها مختلف فققد ولدت بما\ات الشامات تغطي جسمها وقام أهل هذه الفتاة  برعايتها مثل كل الأطفال وأدخلوها المدرسة، لكنها تعرضت للكثير من السخرية والانتقاد من الأطفال والمراهقين في المدرسة، وكان زملاؤها قد أطلقوا عليها اسم "الكلب المرقط" وكانوا ينادونها بهذا الاسم معظم الأوقات. لكنها طوّرت بداخلها موقفًا إيجابيًا تجاه هذه العلامات في جسدها.
لقد شعرت سيرا بأنها مختلفة لكنها أحبت اختلافها، ولم تكره نفسها أبدا بسبب هذه العلامات التي غطت كل جسدها، على العكس أحبتهم واختارت أن تعيش حياة سعيدة.
وقالت سيرا: "أتذكر في أحد الأيام كنت في باص المدرسة وسمعت أحد الشبان يضحك علي ويستهزئ بي ثم ناداني بـ"الكلب المرقط".





 ثم قالت الفتاه تعلمت أن أنسى التعليقات السلبية وأتذكر أن معظم الأشخاص يحدقون بي ويقولون هذه الأشياء القاسية لأنهم غير معتادين على رؤية أشخاص مثلي"، وأضافت: "أمي أخبرتني أن هذه العلامات هي قبلات الملائكة.. بينما أبي هو أول الأشخاص الذين يدافعون عني عندما يؤذيني أحد ما".