بعد تعرضها للسرقة / تسريب مقاطع جنسية و صور إباحية من هاتف كيم كاردشيان المسروق.

أفادت تقارير صحافية عالمية أن أكثر ما تخشاه عائلة نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، حالياً، بعد السطو المسلح الذي تعرضت له في باريس، هو تسريب ونشر المحتويات الإباحية الموجودة على هواتف كيم المسروقة.

وتحتوي هذه الهواتف على الكثير من الصور العارية لكيم وزوجها، كما تحتوي على معلومات شخصية كثيرة عن عائلتها، إضافة إلى أرقام التليفونات والإيميلات والرسائل وجداول مواعيد العائلة.

كما تخشى عائلة كاردشيان من أن تتعرض كيم لمحاولة ابتزاز كبيرة مقابل هذا المحتوى الشخصي، وتقوم حاليا كريس جينر والدة كيم، بمحاولات لتغيير مواعيد الأحداث التي من المقرر أن تحضرها العائلة حتى لا تكون مطابقة لما يوجد على هاتف كيم.

كما سيقوم أفراد العائلة بتغيير أرقام هواتفهم وايميلاتهم وكلمات السر الخاصة بحساباتهم وأي شئ متعلق بهذه الهواتف حسبما ذكر موقع the insider.