قيادي في الحركة الشعبية يقاضي ثلاثة رؤساء جماعات و4 مستشارين بعد دفعه 45 مليون سنتيم دون الحصول على مقعد برلماني





كشفت مصادر "جريدة اخبار الشعب المغربي " من داخل حزب الحركة الشعبية عن تقديم وكيل حزب الحركة الشعبية في الإنتخابات التشريعية الأخيرة شكاية للسلطات المختصة ضد ثلاثة رؤساء جماعات و أربع مستشارين ينتمون لنفس الحزب.
وأضاف ذات المصدر أن وكيل اللائحة والقيادي في حزب السنبلة بمدينة خريبكة، يتهم ثلاثة رؤساء جماعات وأربع مستشارين بخذلانه وعدم دعمه في الإنتخابات التشريعية الأخيرة رغم منحهم مبلغا ماليا قدر بحوالي 45 مليون سنتيم.
وفي إتصال مباشر "لجريدة اخبار الشعب المغربي" بوكيل اللائحة السابق، "عبد الرحيم علافي" القيادي بحزب السنبلة بمدينة خريبكة الذي وضع الشكاية ضد ثلاثة رؤساء جماعات وأربع مستشارين ينتمون لنفس حزبه، رفض المعني بالأمر الحديث في الهاتف عن الموضوع مكتفيا بالقول أنه يتلقى سيلا كبيرا من الإتصالات الهاتفية في هذه اللحظات.
من جهة ثانية، نفى القيادي بالحزب سعيد أمسكان معرفته بالموضوع، مصرحا "لشوف تيفي" أن لجنة الإنتخابات في الحزب حاولت إيجاد حلول وتقريب للرؤى بين مناضلي الحزب بمدينة خريبكة، لكنها لم تستطع التوفيق في الموضوع.
هذا، وينتظر أن تخلق المعطيات الجديدة، جدلا واسعا داخل حزب الحركة الشعبية، خاصة وأن مصادر "جريدة اخبار الشعب المغربي" أكدت أن أغلبية قياديي الحزب لم يتوصلوا بعد بالمعلومات الكافية حول الشكاية التي وضعها وكيل لائحة الحزب في الإنتخابات الأخيرة إعتمادا على التسجيلات الصوتية التي دارت بينه وبين ثلاثة رؤساء جماعات و4 مستشارين ينتمون لحزب السنبلة، حسب ذات المصادر.