فوائد النخالة

النخالة تسمى النخالة في بعض الدول العربية باسم الردة وهي عبارة عن القشرة التي تغطي الحبوب مثل الأرز، والشوفان، والقمح، والذرة والشعيرمن الخارج، كما وتمتلك هذه القشرة قيمة غذائية عالية، ولذلك عند إزالة النخالة عن الحبوب فإنها تفقد جزءاً كبيراً من قيمتها الغذائية وفوائدها، بالإضافة إلى ذلك تحتوي النخالة على العديد من العناصر الغذائية المفيدة والمهمة لصحة الإنسان مثل البروتينات، والمعادن مثل الحديد، والنشا، وبعض الزيوت مثل زيت جنين القمح، والصوديوم، والمغنيسيوم، والفسفور والكالسيوم، وتدخل النخالة في العديد من الصناعات الغذائية مثل المعجنات والخبز.
إنّ تناول خبز النخالة بشكل منتظم ويومي كبديل عن الخبز الأبيض له العديد من

الفوائد على صحة الجسم ومنها نذكر:

يُستخدم خبز النخالة في الحمية الغذائية عند الأشخاص الذين يرغبون في إنقاص وزنهم والتخفيف منه وذلك لسببين الأول هو أنّ خبز النخالة لا يحتوي على السعرات الحراية والدهون التي توجد في الخبز الأبيض، والثاني هو أنّ النخالة تنفش في المعدة بعد تناولها ويزداد حجمها وبالتالي تمنح الشخص الشعور بالشبع وتجعله يأكل كميات قليلة من الطعام فيحصل على الوزن المطلوب.
يساعد خبز البعيدة في التخلّص من حالة الإمساك والحماية من الإصابة بالإمساك، ذلك لأنّ الألياف التي يحتوي عليها خبز النخالة تعمل على امتصاص الماء من الجسم وتعطي الفضلات الصلبة الليونة الكافية حتى تخرج من الجسم بسهولةكما وتسهّل حركة الأمعاء.
يُستخدم خبز النخالة لعلاج حالات استقلاب الدّم خاصة عند الأشخاص المصابين بمرض السكري لأنّه يساعد في المحافظة على نسبة السكر في الدم.
يعمل على موازنة نسبة الكوليسترول في جسم الإنسان بسبب قدرة النخالة على امتصاص الدهون الموجودة في الجسم.
يُستخدم في علاج الأمراض التي تصيب القولون مثل القولون العصبي، ذلك لأنّ خبز النخالة يساعد في تنظيم حركة القولون وعمله كما يعمل أيضاً على التخلّص من المواد الضارة التي قد تتجمّع في القولون.
يساعد في التخلّص من أمراض القناة البولية التي قد يتسبب بها عسر الهضم والفضلات الصلبة ويساعد في تقوية المناطق التناسلية.
يعمل خبز النخالة على تنظيف المرارة والنخلّص من الحصوات الموجودة بها بالتدريج.
تعمل النخالة عند تناولها بشكل منتظم ويومي على الحماية من الإصابة بالأمراض القلبية والأمراض المزمنة كالأورام السرطانية الخبيثة.
يحمي خبز النخالة من الإصابة بالتهابات القولون.
التخلّص من مشكلة عسر الهضم والعمل على تسهيل الهضم.
يساعد في تقوية الدماغ وأعصابه.