تلاميذ محرومون من الدراسة بسبب"محاولة اغتصاب" بمدرسة ابتدائية باكادير



احتجج عشرات النسوة امام مدرسة بدوار دار بوبكر بجماعة الدراركة باكادير يوم السبت, بعد تعرض تلميذة تدرس في المستوى الثاني ابتدائي لمحاولة اغتصاب من طرف تلميذ زميل لها يدرس بالمستوى السادس.
وجاء تنظيم النسوة للوقفة الاحتجاجية امام المؤسسة التي يدرس بها اطفالهم بعد شكاية لعائلة احدى التلميذات تتهم فيها تلميذ في نفس المدرسة بمحاولة اغتصاب ابنتها بمرحاض المؤسسة حسب قولهم حيث اوقف رجال الدرك الملكي الخميس الماضي التلميذ وحققو معه حول القضية ليخلو سبيله بعد ذلك.
من جهة ثانية نفى مصدر تربوي واقعةمحاولة اغتصاب تلميذة الصف الثاني من طرف زميل لها بالمستوى السادس بمرحاض المؤسسة مستبعدا الواقعة نظرا للاكتظاظ الكبير الذي تعرفه المؤسسة.
ورفع النسوة المحتجات امام مدرسة دار بوبكر بجماعة الدراركة شعارات تطالب بايفاد لجان الى المؤسسة للوقوف على وضعيتها الكارثية حيث ان المراحيض بالمؤسسة لا تتوفر على الابواب رغم العدد الكبير من التلاميذ.
وهدد النسوة المحتجات بمنع اطفالهن من الدراسة بالمؤسسة كورقة ضغط على المسؤولين التربويين بالمنطقة تزامنا مع تهديد والية جهة سوس ماسة المدير الجهوي للتربية و التعليم برفع تقرير ضده لدى دوائر القرار مخاطبة اياه بالقول "بغيت فلوس الاكاديمية يبانو على التلاميذ..ولا غادي ندير شغلي".