هذه هي الحقيقة الكاملة لقيام شخص برمي الاوراق النقدية بالشارع العام لمدينة فاس



في جديد ما تداولته  عدة وسائل اعلامية بخصوص اقدام شخص بمدينة فاس خلال الاسبوع الجاري على رمي مبلغ مالي وصل لحوالي 20 مليون سنتيم بالشارع توصلت ( اخبار الشعب المغربي ) بمعطيات بمغايرة تماما.

فحسب صديق المعني بالامر في تصريح لاحدى القنوات الالكترونية فانه حضر تفاصيل الواقعة منذ بدايتها الى نهايتها و اكد ان صديقه دخل مباشرة بعد خروجه من وكالة بنكية في حالة هستيرية نتيجة اصابته بنوبة بسبب الاضطرابات النفسية التي يعاني منها وكانت بحوزته 10 ملايين سنتيم في كيس بلاستيكي و 20 الف درهم بجيب سرواله و موضحا بانه كان في المكان بالصدفة ومنعه من رمي الاوراق النقدية التي كان يلوح برميها في الهواء.

و اضاف المتحدث ذاته بانه نجح في منع صديقه من رمي الاوراق النقدية ثم حاول نقله الى منزله بواسطة سيارة للاجرة لكنه رفض ذلك وواصل مقاومته ليقوم بابلاغ المصالح الامنية التي حلت بعين المكان وقامت باقتياده.
واضاف محدثنا بان صديقه صاحب محل متخصص في الصناعة التقليدية و ليس ثريا كما تم نشره مؤكدا بان عائلته قامت بنقله الى مصحة خاصة بالبيضاء لتلقي العلاجات الضرورية.
وكانت وسائل الاعلام في تناولها لهذا الخبر قد نشرت مجموعة من المعطيات التي تشير الى قيام مختل عقلي خمسيني زوال الاربعاء الماضي برمي مبلغا مالي مهم وصل لاكثر من 20 مليون سنتيم في الشارع العام قبل اخبار المصالح الامنية المختصة التي تدخلت و عرضته على مستشفى الامراض النفسية للتاكد من صحته العقلية.