الجامعة تَنتظِر التّقرير الطبي لزياش للتأكد من إصابته والصّحافة الهولندية تستغِل الوضع للتّشكِيك في اختياره



تنتظر اللجنة الطبية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، التوصل بالتقرير الطبي المتعلق بإصابة اللاعب حكيم زياش، من طرف إدارة ناديه أياكس أمستردام الهولندي، بعدما تأخرت عن إرساله للجامعة من أجل الإطلاع عليه، بعد الإصابة التي تعرض لها اللاعب خلال المباراة التي جمعت فريقه بألكمار، لحساب الجولة 12 من الدوري الهولندي الممتاز.
وكشف مصدر جامعي لـ"هسبورت"، أن اللجنة الطبية التابعة لجامعة الكرة، لم تتوصل بعد بالتقرير الطبي الذي يخص اللاعب حكيم زياش، من طرف إدارة ناديه الهولندي، مشيرا إلى أن الجامعة عليها التأكد عبر الوثائق من إصابته، وبوجود الإثباتات اللازمة، وقال في هذا الصدد: "علمنا بإصابة اللاعب شفويا، لكن من أجل الاقتناع بها علينا التوصل بتقرير طبي يفيد بذلك، ويعرض حالته الصحية، على اعتبار أن الجامعة بدورها ملزمة على تفسير الأمر للرأي العام، ولا يمكنها القيام بذلك إلا إذا توفرت على التقرير المذكور، واقتنعت فعلا بالإصابة".
وأضاف المصدر ذاته، أن الجامعة لا تعلم بالإجراءات التي تتبعها إدارة نادي أياكس الهولندي، إذ من الممكن أن تكون معاملاتها في هذا الشق تتأخر قليلا، إلا أن اللجنة الطبية تنتظر دائما هذا التقرير، وغير ذلك فإن التركيز حاليا منصب على اللاعبين الحاضرين، مع الحرص على تفادي تعرضهم للإصابات في آخر اللحظات، والتي قد تبعدهم عن المشاركة غدا رفقة المنتخب المغربي، في مباراته المهمة أمام الكوت ديفوار.
وفي السياق ذاته، تستغل الصحافة الهولندية الوضع الحالي للاعب المغربي حكيم زياش، وغيابه عن المنتخب المغربي، مع تأخر إصدار التقرير الطبي الذي يوضح إصابته ومدة غيابه، إذ تساءلت إن كان اللاعب قد ندم على اختياره تمثيل قميص المغرب بدلا من المنتخب الهولندي، وتزعم أن اللاعب بات غاضبا من الناخب الوطني هيرفي رونار، بعدما خاض المواجهة السابقة أمام المنتخب الغابوني احتياطيا.
وكان عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب المغربي، قد عبر عن غضبه واستيائه من التصرفات التي أقدمت عليها إدارة نادي أياكس أمستردام الهولندي؛ وذلك بعدما رفضت إرسال التقرير والملف الطبي الخاصين باللاعب حكيم زياش، واللذين يظهران تعرضه للإصابة.