إدارة مجلس النواب تمنع "فيسبوك" عن الموظفين




فوجئ موظفو مجلس النواب بحجب إدارة الغرفة الأولى للبرلمان المغربي موقع "فيسبوك" على حواسيبهم، وذلك بعدما سبق لها أن أوقفت قبل سنتين موقع "يوتوب".
وحسب ما علمت به هسبريس من موظفين داخل إدارة مجلس النواب فإنه تم تعطيل موقع التواصل الاجتماعي الشهير على حواسيبهم، وذلك بسبب الساعات الطويلة التي يقضونها أمامه، حسب تبريرات توصلوا بها.
واستغرب الموظفون أنفسهم، في تصريحات لهسبريس، خطوة مجلس النواب في مرحلة انتقالية لم يتم خلالها انتخاب مكتب المجلس، الذي يمكنه اتخاذ مثل هذه القرارات، محملين الكاتب العام المسؤولية عن إصدار هذا القرار الذي وصفوه بـ"الانفرادي".
وسجل الموظفون المعنيون أن حساباتهم الشخصية على "فيسبوك"، وكذلك الصفحات الرسمية التابعة للفرق، ليست لتضييع الوقت كما دفعت بذلك الإدارة، على اعتبار أن "هناك مصالح داخل الفرق البرلمانية مكلفة بالإعلام والتواصل، تعتمد على هذه الصفحات للتواصل مع المواطنين".
ونبه الموظفون ذاتهم إلى أن "فيسبوك يعد، اليوم، منصة حقيقية للتواصل مع المواطنين"، مبرزين أن "العديد من القضايا التي تمت إثارتها في المؤسسة التشريعية، والتي شهدت نقاشا حادا خلال الولاية التشريعية السابقة، كان جزء منها في الموقع ذاته، ومنها تقاعد الوزراء والبرلمانيين، وملف 'مي فتيحة'، وغيرهما".